د. أيمن عبدالقادر

العلاج البديل بالسابكسون

        تم تصميم Suboxone خصيصاً لبرنامج العلاج التأهيلي المساعد ببدائل الأفيونيات. الفكرة الرئيسية من العلاج ببدائل الأفيونيات هي تقليل الضرر الناجم عن تعاطي المخدرات. وجاء هذا المفهوم إلى الدول العربية من الغرب، حيث في نهاية القرن العشرين اشتهرت فكرة التقليل من الضرر المحتمل: أولا، تقليل الضرر على صحة مستخدمي المخدرات (يهدف البرنامج إلى خفض معدل وفيات المرضى)، وثانياً، على المجتمع - من خلال عدم تجريم متعاطي المخدرات والحد من مخاطر انتشار الأمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ما هو SUBOXONE؟

رسمياً، لا يعتبر Suboxone من المخدرات. فقد صنفته منظمة الصحة العالمية (WHO) على أنه من المؤثرات العقلية،  وبالرغم من ذلك  يبقى مادة خطرة.

 Suboxone هو مجرد اسم العلامة التجارية الذي يتكون من مادة البيوبرينورفين - وهو الأفيون شبه الاصطناعي. وقد حل مكان عقار Subotex والذي أسئ استخدامه في فترات سابقة، ولضمان عدم تكرار ماحدث مع عقار Subotex تمت إضافة مادة النالوكسون -وهي مادة مضادة للأفيونات- والتي تسبب أعراض إنسحابية شديدة عند إساءة إستخدام العلاج (كمحاولة حقنه بالوريد مثلاً).

تتميز مادة البيوبرينورفين بقدرتها القوية والممتدة على الإرتباط بمستقبلات الأفيون في المخ مقللة بذلك إشتياق مدمني الأفيونات للتعاطي بعد التوقف للعلاج دون التسبب في الإحساس بالنشوة التي تسببها الأفيونات عند الإرتباط بنفس المستقبلات.

كيف يؤثر SUBOXONE على الجسم؟

 

هناك اعتقاد أن Suboxone من الأدوية الأقل من حيث التسمم من بين "المخدرات البديلة" ولا يوجد لها آثار سلبية على صحة الإنسان على المدى الطويل. ويستخدم على هيئة رقائق لاصقة توضع لدقائق تحت اللسان ويبدأ تأثيرها العلاجي خلال نصف ساعة من أخذ الجرعة بهذه الطريقة.

كما قد يسبب Suboxone بعد الأعراض الجانبية كالتعرق الزائد والإمساك والصداع والحكة وفقدان الشهية إلا أن هذه الأعراض يمكن التعود عليها مع الوقت أو التدخل الدوائي لتقليلها أو بالتحكم في جرعة Suboxone بما يناسب كل مريض على حدة.

وعلى الرغم من سميته المنخفضة، فإن الجرعة الزائدة قد تؤدي فورا إلى التسمم. وتظهر آثاره الضارة: صعوبة في التنفس، اضطرابات في القلب، دوخة، غثيان، وتقيؤ وهلوسة. والإنسان الذي يتناول جرعة زائدة يمكن أن يؤدي به إلى الوقوع في غيبوبة والموت.

كما يؤدي التوقف المفاجئ عن العلاج بعقار Suboxone إلى الشعور بأعراض إنسحابية متوسطة ولكنها قد تستمر لشهر كامل ولذا ينصح بالمتابعة مع الطبيب طوال فترة العلاج ووضع خطة لإيقافه تدريجياً عند إنتهاء فترة العلاج.

 

 

هل يؤدي الاعتماد على SUBOXONE الى مشاكل؟

 

أنصار العلاج ببدائل الأفيونيات يصرون على أن الجسم أما لا يتعود على مادة Suboxone أو يتعود بشكل بطيء. ولكن مجرد الإعتماد على العلاج البديل بدون برنامج علاج تأهيلي كامل قد يسبب الإعتمادية على العقار والحاجة لإستخدامة فترات طويلة.

علماً بأن بعض حالات إدمان الأفيونات قد تحتاج للعلاج لفترات طويلة ببدائل الأفيونات، كالحالات التي تعانيمن آلام مزمنة بسبب أمراض عضوية مصاحبة حيث تساهم مادة البيوبرينورفين أيضاً في تسكين الآلام الجسدية.

 

 

هل SUBOXONE منتشر في العالم العربي؟

 

Suboxone عقار قانوني، ولكن الدولة تسيطر على انتشاره من خلال برنامج العلاج ببدائل الأفيونيات.والذي يشترط تنفيذ العلاج تحت إشراف طبي للحد من إمكانية تهريبه وتبادله. ويشترط أيضاًالإندماج في أحد البرامج العلاجية المتوفرة لاستكمال عملية التعافي وتقليل إعتمادية المريض على العلاج وبالتالي تقليل فترة العلاج ومايترتب عليه من تقليل تكلفة استخدامه على الدولة أيضا.

هناك بعض المحاولات المختلفة في دول عربية أخرى ولكن تختلف سياسات العلاج بها عن السياسة العلاجية المتبعة في الكويت، فبعض هذه الدول تستخدم العقار لفترة وجيزة بغرض التقليل من الأعراض الإنسحابية للمخدرات في المرحلة الأولى فقط من العلاج. كما تستخدم بعض الدول الأخرى العقار بسياسة أقل في الشروط كالرقابة على إستخدام العلاج والإلتحاق بالبرامج العلاجية المكملة.

 

 

ما خطورة استخدام SUBOXONE  ضمن العلاج ببدائل الأفيونيات؟

 

مثله كمثل أي علاج بديل آخر، العلاج باستخدام Suboxone لا يتسبب في الشعور بالنشوة عند تناول الدواء، ولا يجلب المتعة. ولهذا السبب، يتجه المستهلكون إلى السوق السوداء ويحاولون الحصول على جرعات كبيرة من Suboxone. وهذا يزيد من خطر جرعة زائدة في السعي وراء الأحاسيس بالنشوة. كما يؤدي إلى محاولات تهريبه وترويجه بين المدمنين بطرق عديدة ومختلفة.

كما أن السوبوكسون قد يسبب النعاس في المرحلة المبكرة من بداية استخدامه مما قد يشكل خطورة أثناء القيادة أو تشغيل الماكينات ولذا ينصح بالبدء في العلاج بعقار Suboxone داخل الأماكن العلاجية حتى إكتمال المرحلة الأولى وانتظام الجرعة المناسبة لكل مريض على حدة.

 

 

كيف تتغلب على الإدمان بمساعدة SUBOXONE؟

 

إذا كنت تراهن على العلاج ببدائل الأفيونيات، والذي لا توجد لديه مواعيد انتهاء (يمكن أن يستمر العلاج طوال الحياة)، وانت تفتح لنفسك الفرصة عاجلاً أو آجلاً للعودة إلى السوق السوداء لشراء المزيد من المواد والتجربة الأكثر متعة. ولكن ما يتطلبه الأمر حقيقة للتخلص من الإدمان. هو التغيير الداخلي وإعادة تأهيل الذات وتنمية المهارات لتقليل الحاجة الماسة لتعاطي المخدرات. ولا يتم ذلك إلا بالالتحاق بأحد برامج التأهيل والعلاج النفسي كمنزل منتصف الطريق وبرنامج الإثنتي عشرة خطوة للتعافي من الإدمان. 

تاريخ النشر: 24/أكتوبر 2018

24844436‬

  • YouTube Social  Icon
  • Twitter Clean
  • Instagram Social Icon
google map.png

منطقة الصباح الطبية التخصصية

طريق جمال عبدالناصر

خلف مركز الراشد للحساسية